زيت صافر

المكونات

مجموعة من الزيوت الطبيعية و الخالية من أي إضافات كيميائية أو مصنعة أو مطبوخة .

دواعي الاستعمال

يتمركز الضرر الروحي في الجهاز الهضمي و الجهاز البولي ومن خلاله تحصل بعض الاضطرابات الوظيفية في القولون تتسبب بالألم أو الانزعاج ، أو يشعر المصاب بألم دائم في المعدة أو بكرة تتحرك فيها و تسبب له القلق و الغمة و ضيق التنفس ، و قد تهاجمه الوساوس و الخوف و تستحوذ عليه الشكوك أو تسيطر عليه فكرة الانتحار .
و أسباب الضرر الروحي هي العين و الحسد و السحر و المس .
زيت صافر مفيد بإذن لله في إبطال السحر المأكول و المشروب و في حالات استرخاء القولون العصبي و دفع القلق و الوسواس القهري ، كما أنه فعال في دفع ضرر العين بإذن الله تعالى عبر تنظيف أثرها في الداخل.

كيفية الاستعمال

يستعمل ثلاث مرات في اليوم = ملعقة صغيرة كل ثماني ساعات .

أو

ملعقة كبيرة قبل النوم ليلا .
و أما من أجل الوقاية فيمكن أخذ ملعقة صغيرة قبل النوم أو في أي وقت من اليوم .

ملاحظة :

يستعمل زيت صافر داخليا ، و يمكن استعماله أيضا للمسح الخارجي , و لكن من الأفضل أن يقتصر استعماله داخليا و يُستعمل معه زيت “ملكة سبأ” الذي هو مخصص للاستعمال الخارجي و يدعم عمل زيت صافر بحيث يعملان سوية بتكامل و من ثم تقوى فاعلية محاربة المرض داخليا و خارجيا و تظهر النتائج الإيجابية بشكل أسرع بإذن لله تعالى .

شرب ملعقة من زيت صافر صغيرة ؛ ثلاث مرات يوميا مع مسح البطن و أسفل الصدر بزيت ملكة سبأ لمدة أسبوع إلى عشرة أيام ، هو العلاج الأمثل للخلعة (الفجعة ، النكزة ) عند الكبار و الأطفال فوق 12 سنة ، و أما الذين يكون سنهم أقل من 12 سنة فيُقتصر على المسح بزيت ملكة سبأ ثلاث مرات في اليوم و لمدة أسبوعين.

في حالات العين القوية و الحسد الشديد المزمن ، أو السحر القوي ، و المس المستعصي ؛

يفضل استعمال ” خلطة السلطانة” و التي هي علاج متكامل بإذن لله تعالى للأمراض الروحية ؛ العين و الحسد و السحر و المس و الصرع ، حيث أنها تحوي :

1 خلطة العسل و الأعشاب “السلطانة”
2 زيت “ملكة سبأ”
3 “الحمض القامع” و هو خل طبيعي و أعشاب
4 “إجمام” و هو خليط من ماء الورد و الأعشاب
5 صابون “رغوان” المصنوع من زيت الزيتون و
الأعشاب التي قد ثبت نفعها بإذن لله في علاج الأمراض
الروحية .